الكتاب أفضل هدية

الكتاب أفضل هدية
0 51

هل الكتاب يعتبر أفضل من الهدية؟

في عيد الميلاد، يتلقى الأطفال ألعاباً كثيرة وهدايا. ولكن لماذا لا نعطيهم كتابًا أو قصةً كخياره أفضل؟ تلك الهدايا التي يقدمها الأباء لأبناءهم خاصةً يمكن أن تكون سبباً في إثراء وتنمية مواهبهم بالإضافة إلي تعليمهم القيم والأخلاق والسلوكيات الحسنة.
حذرت الكثير من الدراسات من الاهتمام الزائد الذي نزرعه في قلوب وعقول أبنائنا بإدخالهم عالم الألعاب خاصة الإلكترونية، وهو الأمر الذي قد يتسبب في تشويه أفكارهم والإضرار بعقيدتهم التي تبدأ في الظهور شيئاً فشيئاً بدءاً من نعومة أظفارهم.

ولهذا يجب أن نولي مزيدًا من الاهتمام لكل شئ نجعله في أيدي أبنائنا، سواء أكانت ألعابًا أو أفلامًا أو كتبًا، لأننا بذلك نساهم بشكل كبير في تشكيل شخصياتهم. ولكن ما هي أفضل الكتب التي نضعها بين يدي أطفالنا؟

الكتاب أفضل هدية
الكتاب أفضل هدية

تعد كتب الأدب الجيدة التي تبذر في أطفالنا القيم والأخلاق هي أفضل ما يمكن أن نبدأ به، ثم لنتدرج شيئاً فشيئاً في كتب التاريخ والعلوم التي تنمي الثقافة العامة عندهم وتساعدهم علي تحديد إتجاهاتهم التي قد ترسم لهم مسارات حياتهم المستقبلية بالكامل.

وهناك العديد من المنتجات الثقافية بخلاف الكتب والتي يمكن أن نوفرها للأطفال وتساعد علي تحفيز عقولهم وتنمية مهاراتهم بشكل كبير. ومن ناحية أخرى، فإن قراءة الروايات تخلق عند القارئ حرية تفسير الأحداث، ووضع السيناريوهات المحتملة وتخيل الشخصيات والصراعات التي تسردها الرواية أو تفصل لها، ويحدث كل ذلك في ذهن القارئ خاصةً الطفل بشكل تلقائي للغاية.

وقد تصنع مثل تلك القراءات من طفلك كاتباً موهوباً، أو ناقداً أو مفكراً وأديباً.

كما نؤكد أخيراً علي أهمية إشراك الأطفال في النقاشات والمحادثات التي نجريها وخاصة التي تتعلق بالكتب والعلوم، ونترك للطفل مساحة ليختار اللون الأدبي الذي يقرأ فيه.

الكتاب أفضل هدية

وفقاً للمتخصصين، فإن القراءة تقدم للأطفال متعة كبيرة وبالإضافة إلي تعليمهم الكثير من التجارب الإيجابية. وفي الوقت نفسه، يسمح ذلك بإعادة تصحيح الكثير من المفاهيم الغير ملائمة للأطفال.

وقد أكدت دراسة أمريكية قامت بها “إلسا نورمان” أن لدى الأطفال إمكانية اكتشاف متعة القراءة من سن مبكرة جداً.

والسؤال الذي يطرح نفسه مرة أخري: كيف أختار الكتاب المثالي لطفلي؟

في الواقع ، هناك العديد من المعايير لاختيار النصوص والموضوعات التي يمكن أن يقرأها الطفل، وبالملاحظة يمكن أن يستنبط الأب والأم المجالات التي يميل إليها الطفل ويحبها، ففي بعض الأحيان يقود الأطفال الكبار إلى نصوص جديدة وأذواق جديدة. كما يجب أن نأخذ بعين الاعتبار مصالح الأطفال واهتماماتهم ومواهبهم. ومع ذلك، فليس كل ما يُكتب يعد نصاً جيدًا للقراءة يصلح للقراءة أو ليس كل ما يُكتب يمكن أن يرضينا ويشبع اهتماماتنا واهتمامات أطفالنا.

وعلى الكبار أن يفكروا في الكتاب كوسيط وشريك في التربية، وفرصة لتبادل الآراء وإقامة حوار إيجابي مع الطفل.

Facebook Comments Box
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
Notify of
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x