قصة الحب الوهمي…( علاقة الحب بين الضحية والنرجسي) 

0 254

قصة الحب الوهمي…( علاقة الحب بين الضحية والنرجسي) 

قصة الحب الوهمي وعلاقة الحب بين الضحية ( المرأة) والنرجسي في بدايتها علاقة مليئة بالحب والشوق والوله والهيام والغيرة حيث تجدها علاقة حالمة خارجة عن المألوف تكاد تشعر وأنها أسطوره من أساطير الحب ( روميو وجولييت -باريس وهالين-كليوباترا وانطونيو…..)

قصة عشق مشحونة بالعاطفة( المبالغ فيها) لذا طالما تجد ضحية النرجسي التي يختارها عن قصد امرأة عاطفية رومانسيه لاتفكر بعقلها والا لم تكن تتحمله وتنهي العلاقة من قبل بدايتها. 

فالنرجسي يستطيع مثلا اقناع تلك الرومانسية الحالمة أن تحكمه وسيطرته ليس الا غيرة ووله وعشق ، وأن ايذاؤه ماهو الا سوء تفاهم منها وأنه غير مقصود، وأن تقليله منها وسخريته وعدم احترامه لها أفكار وهمية تدور برأسها هي فقط، وأن كلمات النقد النابية الموجهة إليها ماهي الا كلمات غير مقصودة من باب الحوار والتسلية( هزار يعني).

لديه قدرة عجيبة في اعادة صياغة أفعاله المسيئة لها في اطار عاطفى ويعطي لها مبررات وبالطبع بابتسامته البريئة الساحرة تنسى ماحدث .

يعطيها فُتات العشق من بعد أن يضمن حبها ليتغذي علي حيرتها وبحثها الدائم عنه وجعله محور الكون ، يشعرها باحتضانه أنها تكاد تطير من السعادة ثم يلقي بها في الحضيض يُشعِرها أنه هو الرجل الوحيد الذي طالما حلمت به ولن تجد غيره , يُذكرها بين حين وآخر بذكرياتهما الحارة والمجنونة في البدايات 😊وتنسى العاطفية الحنونة ماحدث.

بالطبع بعد المرور بعدة مراحل حياتيه بينهما يقل الحب والتبرير ويظهر رويداً رويداً  بوجهه الحقيقي للزوجة والاولاد تتحول العلاقة من حب وذكريات ، تبرير وعوده واحتضان لعلاقة ادمان  تشعر الضحية أكثر بمدى ايذاؤه لها تريد أن تتحرر ولكن لاتستطيع فاصبحت تدمنه، تشعر  وكأنها مقيدة به.

قصة الحب الوهمي

وبالطبع تلك المشاعر ليست بالصدفة بل قصدها النرجسي بالاعيبه فهو دائماً يبني علاقته مع الضحية على التأرجح بين الايذاء والمكافأة , فذاك الشخص الذي يسعدها هو ذاته من يؤذيها .

تلك الحيرة  التى تغتال قلب الضحية لعبة من ألاعيب النرجسي (وتتسائل لما ذلك  الشخص الناجح المحبوب الرجل السند الكريم ذو النفوذ أمام الناس🧐 يخصني أنا بالقسوة والجحود والتحقير ، تارة يفرحني وتارة يعذبني ،لماذا ُيلقي لي بفتات الحب وكان  يغمرني به ).

بالطبع تشعر الضحية بأنها المذنبة وأنها المقصرة وذلك أيضاً يقصده النرجسي لانه يتغذي على حيرتها التى تعطيه شعوراً بانه يضمنها ,تصل الضحية لمرحلة الادمان القهرى له تعيش تسعده حتى تنال رضاه فيشعرها بالسعادة للحظات ثم دون سابق انذار. تهب عاصفة غضبه وتهوى بها للوجع والالم  حيث ترغب في  التحرر ولكن لا تستطيع .

كضحية الكوكايين مثلا فالكوكايين يشعر ضحيته بالسعادة ثم آلام مبرحة إن قررت التخلص من ادمانه تعلم سلبياته ومدى الاذى الواقع عليها ولا تستطيع التخلي عنه تحتاج دعم وارادة قوية جداً فتختار الاسهل وتكمل الطريق .

وهذا هو سر بقاء الضحية مع النرجسي . 

تخدع نفسها ان العودة كل مره له حباً ولكن في الحقيقة ماهو الا تعلق وادمان كتعلق الضحية بالجاني في متلازمة ستوكهولم .

🔘همسة🔘

غاليتي الحب يحقق لك السعادة ، الحب دافع للوصول الى اهدافك وتحقيق احلامك وطموحاتك  ، فإن خسرتى نفسك وتنازلتي عن احلامك لارضاء أحد فاعلمى أن هذا تعلق لا حب وستأخذكِ قصة الحب الوهمي للذبول لا للحياة .

بقلم الكاتبة- أ : مروة مصطفى 

اقرأ ايضا:  سلسلة مقالات النرجسي وأنا على موقع نهارك كوم 

مقال ١:صفات النرجسي 

مقال٢: كيف يرى النرجسي نفسه

مقال٣: النرجسي الصياد وألاعيبه

( علاقه الحب بين الضحية والنرجسي)

Facebook Comments Box
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
Notify of
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x